ملتقي أمة الوسط الاسلامي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة س.ج.ب.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

هُم وسط يرضى الْأَنَام بحكمهم ... إِذا نزلت إِحْدَى اللَّيَالِي بمعظم


    من الهامات الهجرة

    شاطر

    شذا الاسلام
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 327
    الموقع : مصر
    العمل/الترفيه : رئيس مجلس ادارة منتديات شعاع الاسلام
    نقاط : 566
    السٌّمعَة : 8
    تاريخ التسجيل : 19/01/2009

    من الهامات الهجرة

    مُساهمة من طرف شذا الاسلام في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 11:33 am

    [كتبه الشيخ/ أحمد فريد

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    لماذا أرخ المسلمون تاريخهم بهجرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولم يؤرخوا بغزوة بدر الكبرى؛ أول انتصار في الإسلام، أو بفتح مكة، أو بغير ذلك من المناسبات الحاسمة في تاريخ الأمة الإسلامية؟

    إنما كان ذلك كذلك؛ لأن بالهجرة تكوَّن النظام السياسي، وتأسست الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، وهذا يدل على أن الإسلام لا يُكتفى فيه بتنفيذ العبادات الفردية: كالصلاة، والصيام، والحج والعمرة، ولكنه يهدف إلى إقامة نظام كامل متكامل محكوم بشرع الله -عز وجل-، فليس فيه: "دع ما لقيصر لقيصر، وما لله لله"، ولكن الإسلام يتحكم في كل شئون الحياة: السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والاجتماعية، فبالهجرة تكون الكيان الإسلامي للعمل المتكامل.

    وما أذِن في الجهاد إلا بعد الهجرة، وقتل كعب بن الأشرف وابن أبي الحقيق اليهوديين كان بعد الهجرة، بعد أن صار للإسلام دولة، وللإسلام شوكة.

    ومِن إلهامات الهجرة
    : أن الداعية إذا أجدبت أرضه فينبغي عليه أن يبحث عن أرض جديدة خصبة؛ فقد ترك النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة وهو يعلم أنها أحب أرض إلى الله، وأحب أرض الله إليه -صلى الله عليه وسلم-.

    ومن إلهامات الهجرة:
    الأخذ بالأسباب الممكنة، فقد استأجر النبي -صلى الله عليه وسلم- رجلاً خريتًا، وسار في طريق خلاف طريق المدينة حتى ينتهي الطلب، وغير ذلك من الأسباب التي أخذ بها..

    وإن قال قائل: لماذا لم يهاجر النبي -صلى الله عليه وسلم- كما هاجر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فيقول: من أراد أن تثكله أمه أو يتيتم ولده فليلقني خلف هذا الوادي؟

    الجواب: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أسوة، والناس فيهم القوي مثل عمر -رضي الله عنه-، ومنهم: الضعيف، ولكن عمر -رضي الله عنه- شخص واحد يتصرف بحسب قوة إيمانه وجرأته.

    بهجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- تمت سنة إخوانه الأنبياء؛ ولذلك قال له ورقة بن نوفل -رضي الله عنه-: "يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ" (متفق عليه).

    قال محب الدين الخطيب -رحمه الله-:

    "عَنْ مُجَاشِعُ بْنُ مَسْعُودٍ السُّلَمِيُّ قَالَ: جِئْتُ بِأَخِي أَبِي مَعْبَدٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بَعْدَ الْفَتْحِ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ بَايِعْهُ عَلَى الْهِجْرَةِ. قَالَ: (قَدْ مَضَتْ الْهِجْرَةُ بِأَهْلِهَا) قُلْتُ: فَبِأَيِّ شَيْءٍ تُبَايِعُهُ؟ قَالَ: (عَلَى الإِسْلامِ وَالْجِهَادِ وَالْخَيْرِ) (متفق عليه).


    وفي البخاري عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم-

    قال: (وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ)، وفي لفظ ابن حبان: (المهاجر من هجر السيئات).

    فإلى الهجرة أيها المسلمون..

    إلى هجرة الخطايا والذنوب..

    إلى هجر ما يخالف أنظمة الإسلام في بيوتنا وما نقوم به من أعمالنا..

    إلى هجر الضعف والبطالة والإهمال والترف والكذب والرياء، ووضع الأشياء في غير موضعها" (
    باختصار من إلهامات الهجرة لمحب الدين الخطيب)

    صقر الاسلام
    مدير
    مدير

    ذكر السرطان الثور
    عدد الرسائل : 293
    تاريخ الميلاد : 07/07/1985
    العمر : 31
    الموقع : افغانستان
    العمل/الترفيه : شريك في كلية التخصص في الفقه والقضاء
    نقاط : 375
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/09/2008

    رد: من الهامات الهجرة

    مُساهمة من طرف صقر الاسلام في الخميس ديسمبر 09, 2010 12:13 am

    جزاک الله خيرا اختي الفاضله علي موضوعک من الهامت الهجرة


    قَالَ ابْنُ إسْحَاقَ : فَلَمّا أَذِنَ اللّهُ تَعَالَى لَهُ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ فِي الْحَرْبِ وَبَايَعَهُ هَذَا الْحَيّ مِنْ الْأَنْصَارِ عَلَى الْإِسْلَامِ وَالنّصْرَةِ لَهُ وَلِمَنْ اتّبَعَهُ وَأَوَى إلَيْهِمْ مِنْ الْمُسْلِمِينَ أَمَرَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ أَصْحَابَهُ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ مِنْ قَوْمِهِ وَمَنْ مَعَهُ بِمَكّةَ مِنْ الْمُسْلِمِينَ بِالْخُرُوجِ إلَى الْمَدِينَةِ وَالْهِجْرَةِ إلَيْهَا ، وَاللّحُوقِ بِإِخْوَانِهِمْ مِنْ الْأَنْصَارِ ، وَقَالَ إنّ اللّهَ عَزّ وَجَلّ قَدْ جَعَلَ لَكُمْ إخْوَانًا وَدَارًا تَأْمَنُونَ بِهَا . فَخَرَجُوا أَرْسَالًا ، وَأَقَامَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ بِمَكّةَ يَنْتَظِرُ أَنْ يَأْذَنَ لَهُ رَبّهُ فِي الْخُرُوجِ مِنْ مَكّةَ ، وَالْهِجْرَةِ إلَى الْمَدِينَةِ .

    وَقَالَ أَبُو أَحْمَدَ بْنُ جَحْشِ بْنِ رِئَابٍ وَهُوَ يَذْكُرُ هِجْرَةَ بَنِي أَسَدِ بْنِ خُزَيْمَةَ مِنْ قَوْمِهِ إلَى اللّهِ تَعَالَى وَإِلَى رَسُولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ وَإِيعَابُهُمْ فِي ذَلِكَ حِينَ دُعُوا إلَى الْهِجْرَةِ
    وَلَوْ حَلَفَتْ بَيْنَ الصّفَا أُمّ أَحْمَدَ
    وَمَرْوَتُهَا بِاَللّهِ بَرّتْ يَمِينُهَا
    لَنَحْنُ الْأُلَى كُنّا بِهَا ، ثُمّ لَمْ نَزَلْ
    بِمَكّةَ حَتّى عَادَ غَثّا سَمِينُهَا
    بِهَا خَيّمَتْ غَنْمُ بْنُ دُودَانَ وَابْتَنَتْ
    وَمَا إنْ غَدَتْ غَنْمٌ وَخَفّ قَطِينُهَا
    إلَى اللّهِ تَغْدُو بَيْنَ مَثْنَى وَوَاحِد
    وَدِينِ رَسُولِ اللّهِ بِالْحَقّ دِينُهَا
    وَقَالَ أَبُو أَحْمَدَ بْنُ جَحْشٍ أَيْضًا :
    لَمّا رَأَتْنِي أُمّ أَحْمَدَ غَادِيًا
    بِذِمّةِ مَنْ أَخْشَى بِغَيْبِ وَأَرْهَبُ
    تَقُولُ فَإِمّا كُنْت لَا بُدّ فَاعِلًا
    فَيَمّمْ بِنَا الْبُلْدَانَ وَلِتَنْأَ يَثْرِبُ
    فَقُلْت لَهَا : بَلْ يَثْرِبُ الْيَوْمَ وَجْهُنَا
    وَمَا يَشَإِ الرّحْمَنُ فَالْعَبْدُ يَرْكَبُ
    إلَى اللّهِ وَجْهِي وَالرّسُولِ وَمَنْ يُقِمْ
    إلَى اللّهِ يَوْمًا وَجْهَهُ لَا يُخَيّبُ
    فَكَمْ قَدْ تَرَكْنَا مِنْ حَمِيمٍ مُنَاصِحٍ
    وَنَاصِحَةٍ تَبْكِي بِدَمْعِ وَتَنْدُبُ
    تَرَى أَنّ وِتْرًا نَأْيُنَا عَنْ بِلَادِنَا
    وَنَحْنُ نَرَى أَنّ الرّغَائِبَ نَطْلُبُ
    دَعَوْت بَنِي غَنْمٍ لِحَقْنِ دِمَائِهِمْ
    وَلِلْحَقّ لَمّا لَاحَ لِلنّاسِ مَلْحَبُ
    أَجَابُوا بِحَمْدِ اللّهِ لَمّا دَعَاهُمْ
    إلَى الْحَقّ دَاعٍ وَالنّجَاحِ فَأَوْعَبُوا
    وَكُنّا وَأَصْحَابًا لَنَا فَارَقُوا الْهُدَى
    أَعَانُوا عَلَيْنَا بِالسّلَاحِ وَأَجْلَبُوا
    كَفَوْجَيْنِ أَمّا مِنْهُمَا فَمُوَفّقٌ
    عَلَى الْحَقّ مَهْدِيّ ، وَفَوْجٌ مُعَذّبُ
    طَغَوْا وَتَمَنّوْا كِذْبَةً وَأَزَلّهُمْ
    عَنْ الْحَقّ إبْلِيسُ فَخَابُوا وَخَيّبُوا
    وَرُعْنَا إلَى قَوْلِ النّبِيّ مُحَمّدٍ
    فَطَابَ وُلَاةُ الْحَقّ مِنّا وَطَيّبُوا
    نَمُتّ بِأَرْحَامِ إلَيْهِمْ قَرِيبَةٍ
    وَلَا قُرْبَ بِالْأَرْحَامِ إذْ لَا نُقَرّبُ
    فَأَيّ ابْنِ أُخْتٍ بَعْدَنَا يَأْمَنَنّكُم
    وَأَيّةُ صِهْرٍ بَعْدَ صِهْرِي تُرْقَبُ
    سَتَعْلَمُ يَوْمًا أَيّنَا إذْ تَزَايَلُوا
    وَزُيّلَ أَمْرُ النّاسِ لِلْحَقّ أَصْوَبُ


    _________________
    Ghazali said: If I saw you God locked up this world and you have a lot of adversity and affliction .. Aziz him know that you .. And you have the place .. And that he exhibits through his guardians and your Osfiaih .. And that .. See you .. As you hear the verse .. ((and be patient for the rule of thy Lord, you eyes)). Allergic Oh God, forgiveness of my work, although a wider mercy of my fault, "O Allah if you have a great sin, Fvuk greater than my sin, O Most Merciful

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 22, 2017 12:40 pm