ملتقي أمة الوسط الاسلامي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة س.ج.ب.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

هُم وسط يرضى الْأَنَام بحكمهم ... إِذا نزلت إِحْدَى اللَّيَالِي بمعظم


    العام 2011 يكون بمشيئة الله عام الفتح للشعب الأفغاني المجاهد

    شاطر
    avatar
    صقر الاسلام
    مدير
    مدير

    ذكر السرطان الثور
    عدد الرسائل : 293
    تاريخ الميلاد : 07/07/1985
    العمر : 32
    الموقع : افغانستان
    العمل/الترفيه : شريك في كلية التخصص في الفقه والقضاء
    نقاط : 375
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 23/09/2008
    06012011

    العام 2011 يكون بمشيئة الله عام الفتح للشعب الأفغاني المجاهد

    مُساهمة من طرف صقر الاسلام

    يعترف
    الآن بهذا الأمر أعداء الشعب الأفغاني ومحتلوا بلادنا بأن أيام وليالي
    عام 2010 الميلادي كانت مليئة لهم بالويلات والخسائر والأزمات، فبحسب
    الوسيلة الإعلامية (العرب نيوز) : اعترف البنتاجون بأن في طوال عام 2010
    ارتفع قتلى وجرحى الجنود الأمريكيين في أفغانستان من مئات إلى آلاف، وتقوت
    طالبان خلافاً للتوقعات، وصارت أكثر تحركاً.
    البنتاجون
    والماكينة الحربية الأمريكية سواء رضيت أو لم ترض أن تبوح وتتعرف حول
    الحرب في أفغانستان بما لم تكن مستعدة للبوح والإعتراف بها من ذي قبل؛ لأن
    حكام أمريكا كانوا يعتقدون بأن استراتيجيات أوباما المتكررة لابد أن
    توصلهم في العام 2010 إلى مرحلة يمكنهم التباهي بها أمام العالم
    والأمريكيين بالأخص، وأن يقولوا بملئ فيهم، بأنهم قد اتخذوا خطوات كيت
    وكيت في المجال العسكري والسياسي ومجالات أخرى وظفروا تقدماً كذا وكذا...





    لكن
    نصرة الله العلي القدير كانت شاملة حال المجاهدين لدرجة أنهم استطاعوا
    بفضل الله وقفوا سدا منيعاً بوسائلهم البسيطة في وجه عمليات ولايتي قندهار
    وهلمند التي تولي قيادتها أوباما ورئيس وزراء بريطانيا مباشرة بأسلحتهم
    إلى جانب ذلك واصل المجاهدون تنفيذ استراتيجية عمليات جهادية منتظمة ضد
    قوات الإحتلال طوال السنة في جميع أرجاء البلاد بالحكمة والتكتيك وروح
    المعنوية عالية بحيث تقل معها خسائر المجاهدين، وقد جعلوا العدو في حيرة
    من أمره لدرجة لا يمكنه أن يحدد في أي منطقة، أو مديرية أو ولاية موقع
    تمركز قوة وأفراد المجاهدين بشكل أكبر حيث تتم هجمات قاتلة على قوات العدو
    ليلا ونهاراً في كل منطقة، وقرية وطريق عام، ومزرعة وربوة، فأضحت كل شبر
    من أفغانستان تهديداً وخطراً للمحتلين وصارت ثغوراً للمجاهدين، ونتيجة
    لهذا الضغط انعقدت قمة حلف الناتو في شهر نوفمبر المنصرم في العاصمة
    البرتغالية لشبونه واتخذت قراراً بانسحاب القوات المحتلة من أفغانستان إلى
    عام 2014م.



    أرسل
    أوباما الجنرال بيترايوس الذي كان يظهر له أكثر خبرة من غيره لقيادة
    الحرب في أفغانستان في طوال العام 2010 سعى جاهدا لنشر الرعب الأمريكي في
    أذهان الشعب الأفغاني من خلال القصف الجوي وتدمير القرى والقصبات ومنازل
    الناس والقتل العام، كي يمتنع الناس من مساندة المجاهدين والتعاون معهم؛
    لكن إرادة الخالق اقتضت بأن يزداد الناس في التعاون ومساندة المجاهدين
    أضعافا في العام 2010 نسبة للأعوام السابقة، وقد بلغ مستوى التعاون
    والمساندة إلى مرحلة بحيث لا يمكن للمحتلين التميز بين عامة الناس وعناصر
    طالبان.



    من
    جهة أخرى روج الأمريكيون خلال العام 2010 شائعات ودسائس المفاوضات
    الجوفاء بأن بعض من مسؤولي إمارة أفغانستان الإسلامية قد أقاموا اتصالات
    سرية معهم، وبحسب قول الأمريكين فقد أجريت بعض جولات من المفاوضات هنا
    وهناك وستجري البقية!!



    لكن
    بفضل الله العلي القدير افتضحت هذة الدسيسة الخطيرة للأمريكيين ولم
    يتمكنوا من استدراج مجموعة صغيرة أو موظف ذي رتبة صغيرة واصطياده في شباكهم
    الشيطاني واخداعه بشائعات التفاوض، إن اخلاص موظفي ومجاهدي الإمارة
    الإسلامية الذي لا مثيل له وتمسكهم بالإمارة والجهاد، جعلت مجلة نيويارك
    تايمز في الأسبوع الماضي أن تقول في تقريرها: بأن عناصر طالبان أصبحوا أكثر
    اتحادا وتعاونا من ذي قبل فيما بينهم.



    ففي
    مثل هذه الدوخة لأمريكا ومزيد من الخسائر والأزمات فيها، وفي الوقت الذي
    لاتضمي الرأي العالمي والشعبي العام خطوة واحدة إلى الأمام معها، ترى ماذا
    يتوقع أوباما وجنراله بيترايوس أن يمضي الوضع العسكري وعامة الأوضاع
    لصالحهم ونفعهم في عام 2011 أم أن يكون أكثر افتضاحا وقلقا مرات عدة من
    العام 2010؟!



    إن
    كان من عنده قليل من الإدراك والشعور، يمكنه القول بأن أفغانستان أصبحت
    موطن الهلاك والموت والإنهيار بنسبة للأمريكيين فلا يمكن لاستراتيجيات
    أوباما تحريك الأوضاع لصالحه، كما لا يمكن بترايوس أن يخوف هذا الشعب بقتل
    عام ويضبط الأوضاع ، بل إن العام 2011 سيكون بنصرة من الله سبحانه وتعالى
    عام فتح وانتصار للشعب الأفغاني المجاهد وعام جني ثمار تضحيات وتحقق آمال
    الشعب المسلم المجاهد. إن شاء الله




    _________________
    Ghazali said: If I saw you God locked up this world and you have a lot of adversity and affliction .. Aziz him know that you .. And you have the place .. And that he exhibits through his guardians and your Osfiaih .. And that .. See you .. As you hear the verse .. ((and be patient for the rule of thy Lord, you eyes)). Allergic Oh God, forgiveness of my work, although a wider mercy of my fault, "O Allah if you have a great sin, Fvuk greater than my sin, O Most Merciful
    مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

    avatar

    مُساهمة في الأحد يناير 09, 2011 11:58 pm من طرف شذا الاسلام

    إن شاء الله
    وأسأل الله ان ينصر المجاهدين المسلمين فى كل مكان

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 3:54 pm